… القيشاني الدمشقي اصل الحكاية…..

أعداد وبحث بقلم الاستاذ :ماجد عبدالله

كاشان أو كاشاني ، عاصمة الثقافة و الفن و الصناعة و الحِرف التاريخية.

كاشان / kaşan / مدينة كوردية قديمة عمرها بحسب خبراء الجيولوجيا و التنقيب حوالي 7500 / عام تقع في كوردسان إيران / خور ستان / او خوراسان كما تم تعريبها ، و هي عاصمة صناعة القيشاني / الذي خرج منها الى بلاد المشرق قاطبة و منها دمشق الى بات يُنسب لها ، و القيشاني هو فن صناعة الموزاييك و المداميك و الخزف و الزخرفة على الجدران بطريقة فنية غاية في الجمال ، و يتم ذلك باستخدام التراب الخاص مع مواد اخرى تعطي قساوة و صقل للقيشاني مع حرارة عالية جداً تنقيها من اصغر الشوائب ، و تزينت بها معظم قصور الملوك و الأمراء و السادة و مع دخول العهد الإسلامي أصبح القيشاني يزين اكبر مساجد بلاد المشرق و أكثرها أهمية و قِدم حتى في بخارى و سمرقند و في دمشق كالجامع الأموي الكبير أيقونة دمشق الإسلامية و العديد من المباني و المشيدات .

اختلف الكثير من المؤرخين على أصل تسمية / كاشان / و هناك كتابة لأمير الشعراء الكوردي بُهار الذي تنسبه ايران لها ، أن كاشان كان اسم لمعبد زرداشتي ، و انا أرجح هذه الفرضية و الغالب أن إسم المعبد كان / كا جان _ ka jan / اي امنحنا الروح .

يوجد في مدينة كاشان العديد من الأدلة و البراهين أنها مدينة كوردية خالصة منها أقدم معبد زرادشتي و كان اسمه / چار گوج / çar guç / و هو اسم كور.ي صرف معناه أربعة إتجاهات و كان له اربعة مداخل شرقي و غربي و شمالي و جنوبي ، لم يبقى منه سوى الأطلال ، هناك أيضا حديقة فين / vîn / و اسم فين / اسم كوردي معناه الأمل او الأمنية .

في كاشان مدينة تحت الأرض بنيت في عهد الملك الساساني / أنوشيروان / بقطر 4 كيلومتر لأغراض دفاعية و كملاجىء لحماية أهلها من الهجمات .

يحد مدينة / كاشان / منطقة صحراوية اسماها أهل كاشان / گرم دشت / اي المكان الحار / حولها الايرانيون الفرس الى / خرم دشت /

تتميز / كاشان بصناعة السجاد و الحرير و هما صنعتان ارتبط اسمهما بالكورد و الى اليوم غالبية صنّاع السجاد النفيس و الغالي هم كورد ، تصل قيمة السجادة الكاشانية حتى مليون دولار ، يتم استعمال صبغات نباتية و ازهار غاية في الندرة مع خيوط الحرير فتتلون خيوط بلون تلك الزهور و النباتات و قد تستغرق صناعة السجادة الواحدة عدة سنوات ولها ميزة عجيبة ، انها كلما تم استعمالها اكثر و وطئتها الأقدام تبرز ألوانها أكثر إشراقاً و بهجة .

اهل كاشان من الكورد يتحدثون الكورمانجية / ففي فن عمارة البيوت يوجد لديهم مصطلحين يخصان تصميم البيوت فهناك قسم اسمه / ندا روني / و تعني المعتم

و قسم آخر اسمه / دا روني / أي المنير المشمس ، و الإيوان / و هي أيضاً لفظة كوردية تعني الصالة او مكان الضيوف / اي خاصة / وان بهم / اي مكان خاص بالغرباء او الضيوف /

من أشهر أعلام / كاشان / هو القطب الراوندي ، شاعر و أديب و نحوي شهير وهو ينتمي الى نفس قبيلة بني آيّوب التي منها السلطان صلاح الدين الأيوبي ، فهم هذبانية راوندية / و قيل روادية و هذا خطأ،

و كاشان تعتبر جارة لبلدة / دوين / التي خرج منها الأيوبيون ،

كاشان في الربيع تفوح منها روائح انفس و اندر الأزهار و تشتهر بصناعة ماء الورد ، و يقال اذا اردت ان تشتم رائحة الزهور مع النسبم فإذهب الى كاشان .

متى يعود التاريخ المسروق الى اهله..

الصور من موقع #pinterest