اعتقالات مستمرة واعتداءات على أهالي عفرين من قبل الشرطة العسكرية وفصيل فيلق المجد

محافظة حلب: نفذت دوريات تابعة للشرطة العسكرية، حملة مداهمات واسعة، خلال الساعات الفائتة، اعتقلت خلالها 4 مواطنين من أهالي قريتي قره بابا بانيراك التابعتين لناحية راجو بريف عفرين شمال غرب محافظة حلب، دون تهم واضحة وجرى اقتيادهم إلى سجن قرية ميزان اكبس على الحدود السورية التركية.
وعلى صعيد متصل، اعتدى قيادي من فصيل فيلق المجد بالضرب المبرح والركل على مواطن من أهالي قرية زركا بناحية راجو بريف عفرين على خلفية عدم منح المواطن حصة من الحطب للقيادي، على إثرها سحب القيادي التوكيل الممنوح من أحد أقارب المواطن له للاعتناء بأرضه، وفرض إتاوة مالية تقدر بحوالي 40 بالمئة من قيمة المحصول.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 14 آذار الجاري قيام دورية تابعة للشرطة العسكرية باعتقال مواطنا من أهالي ناحية راجو بريف عفرين، بعد قيام فصيل جيش الشرقية رفع شكوى ضده، بحجة تصوير مخيمات في ناحية راجو.
وفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن عناصر فصيل أحرار الشرقية أقدموا على الاستيلاء على أرض ضمن ناحية راجو لبناء مساكن، تعود ملكيتها إلى المواطن المعتقل، ولدى قيام المواطن بتصوير عملية الاستيلاء على أرضه لإرسال شريط مصور إلى الشرطة العسكرية من أجل استخدامه كدليل على عملية الاستيلاء، في حين جرى اعتقاله بذريعة وجود شكوى ضده مقدمة من فصيل أحرار الشرقية بحجة تصوير الخيام.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الانسان